أصدرت الديوانة بلاغا توضيحيا على خلفية تداول معلومات مصدرها الصفحة الشخصيّة لـحافظ قائد السبسي مفادها تعرّضه إلى إجراءات تفتيش استثنائية من قبل المصالح الأمنية والديوانية بمطار تونس قرطاج على إثر حلوله اليوم الجمعة 23 أوت 2019 قادما من قطر.

وأوضحت الإدارة العامة للديوانة أنّه على إثر ورود معلومات استخباراتية مؤكدة مفادها تحوّز المعني بالأمر على مبالغ ماليّة هامة من العملة الأجنبية، تمّ إخضاع المسافر إلى التفتيش القانوني حسب ما تقتضيه التراتيب والإجراءات الجاري بها العمل.

وأكدت الديوانة أنّ عمليّة التفتيش تعتبر روتينيّة في مثل هذه الحالات وقد تمّ خلالها مراعاة مقتضيات السرّية واحترام حرمة المسافر وجميع حقوقه، كما تمّت تحت الإشراف المتواصل للضابط المسؤول عن مصلحة تفتيش المسافرين وبانتهاء عملية التفتيش غادر المسافر في ظروف عاديّة.

وعبرت الإدارة العامة للديوانة عن استغرابها من "محاولة بعض الأطراف إخراج هذه العملية من إطارها"، مطالبة بالنأي بها عن كلّ التجاذبات.

وكان نجل الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، قال إنه عومل بطريقة غير لائقة في مطار تونس قرطاج، أثناء عودته من الخارج، متهما رئيس الحكومة يوسف الشاهد بإعطاء الأوامر لقوات الأمن والديوانة للتنكيل به.