عبرت حركة النهضة عن خشىيتها من اختلاط الزمن القضائي مع الزمن السياسي مما يشوش على العملية الانتخابية، وذلك إثر اعتقال الأخوين نبيل وغازي القروي مساء اليوم وما خلفه من جدل في الساحة السياسية والإعلامية.

وأكدت النهضة حرصها الشديد على استقلال المرفق القضائي والنأي به عن  المناكفات السياسية وعن كل شبهة توظيف تمسّ من مصداقيته واستقلاليته.

 ودعت الحركة الجهات المعنية إلى تقديم  التوضيحات الضرورية لإنارة الرأي العام  حول مبررات الإجراء المتخذ وخلفياته.

هذا وأدانت  بشدة ما قالت إنها  مغالطات عمدت إليها بعض الأطراف للاستثمار الرخيص ومغالطة الرأي العام عبر إدراج اسم الحركة في هذه القضية.