أكد رئيس مدير عام المؤسسة التونسية للانشطة البترولية محمد علي خليل، أن محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش من ولاية قابس وهي جزء من مشروع حقل نوارة للغاز الطبيعي بالجنوب التونسي، استكملت أشغالها وسيتم خلال شهر سبتمبر 2019 ضخ 650 الف متر مكعب من الغاز في اليوم والقادم من حقل آدم بولاية تطاوين في هذه المحطة في مرحلة أولى الاستغلال ضمن مشروع نوارة سيكون بداية شهر نوفمبر 2019، وستمكن من توفير انتاج يومي قدر ب 2.7 مليون م3 من الغاز و7000 برميل من المكثفات.

وسيمكن حقل نوارة للغاز الطبيعي بالجنوب التونسي من الرفع في الانتاج الوطني للغاز بنسبة 50% بتكلفة جملية قاربت 1105 مليون دولار (أي ما يعادل 15ر3246 مليون دينار).

وكان رئيس الحكومة المفوض قد زار أيضا مركز خزن غاز البترول المسيل بالمنطقة الصناعية بقابس وهو مشروع دخل طور الاستغلال في الفترة الاخيرة.

ويتنزل هذا المشروع الذي فاقت استثماراته 200 مليون دينار ضمن جهود الدولة في حسن تزويد البلاد بغاز البترول المسيل وتكوين مخزون احتياطي من هذه المادة ويتضمن هذا المشروع تركيز 6 خزانات كروية الشكل محمية بطبقة عازلة من اخطار الانفجار بسعة جملية قدرها 12 الف طن من غاز البترول المسيل.