عبر حزب بني وطني اليوم السبت 24 أوت 2019 عن تمسكه بعلويّة القانون وأولوية مقاومة الفساد واحترام هيبة الدولة ومؤسّساتها، منددا بطريقة إيقاف المرشح للرئاسية رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي و كذلك طريقة معاملة المدير التنفيذي لحزب نداء تونس حافظ قايد السبسي بمطار تونس قرطاج واصفا إياها بالمخزية.
ودعا الحزب في بلاغ له، القائم بمهام رئيس الجمهورية محمد الناصر إلى ضرورة الدفع نحو استقالة الحكومة كاملة على أن تتحوَل إلى حكومة تصريف أعمال مع الصلوحيات المحدودة لهكذا حكومة حتى يتم تفادي استعمال أحد المترشحين للرئاسية في شخص رئيس حكومتها استعمال نفوذ السلطة للتخلص من منافسيه.
واستغرب البيان غياب نفس الصرامة في متابعة المتهمين في ملف الجهاز السري.
وطالب الحزب كافة المترشحين للرئاسية والأحزاب السياسية للتحلي بأخلاقيات المنافسة الشريفة وللتصدي إلى محاولة ضرب المسار الانتخابي ومقاومة نزعة الديكتاتورية العائدة بقوة وضمان مواصلة المسار الديمقراطي والدفاع عن صورة تونس، الجمهورية، بالداخل و الخارج.
وطالب بني وطني بتوفير ضمان استقلال و حريّة الإعلام، في هذا المناخ الانتخابي الملوث، أساس كلّ الأنظمة الديمقراطيّة، معلنا مؤازرته للإعلاميين ومهنيي القطاع أمام الضغوطات الخطيرة التي يتعرضّون لها ومحاولة أصحاب النفوذ في الساحة السياسية ترويضهم لتوجيه الرأي العام.
كما استنكر رفض الحكومة لتنظيم مراسم الأربعين للفقيد الرئيس الباجي القائد السبسي بمدينة الثقافة.