دعت اليوم السبت 24 أوت 2019 الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، المجلس الأعلى للقضاء ووزير العدل إلى فتح تحقيق جدي في ملابسات إيقاف المترشح للانتخابات الرئاسية ورئيس حزب قلب تونس نبيل القروي.
وقالت الرابطة في بيان لها إن الإيقاف المستعجل لنبيل القروي في زمن قياسي وتونس على أبواب انطلاق حملة انتخابية للرئاسية وفي ظروف عطلة قضائية صيفية، يثير الكثير من الريبة والشك ويسيء إلى السلطة القضائية لما يوحي به من توظيف سياسي بغاية إقصاء أحد الخصوم في المنافسة على الرئاسة.
وطالب الهيكل الحقوق من الأطراف المتنافسة باحترام القوانين وضمان شفافية الانتخابات ومصداقيتها، مذكرا بأنه نبه في عدة مناسبات إلى أن الزج بالمؤسستين الأمنية والقضائية في النزاعات السياسية وفي تصفية الخصوم وتلفيق التهم وفبركة الملفات فيه انحراف وإساءة لمصداقية مؤسسات الدولة وضرب لمسار الانتقال الديمقراطي.