أصدرت وزارة الداخلية مساء اليوم الأحد 25 أوت 2019، بلاغا توضيحيا حول تصريحات المحامي فيصل الجدلاوي المتعلقة بمنوبه شفيق الجراية والمترشح للرئاسة الموقوف نبيل القروي
ونفت وزارة الداخلية بصفة قطعية ما جاء في تصريحات المحامي المذكور وأكدت على أن ما جاء على لسانه على قناة نسمة يمثل محاولة للمساس بنزاهة وحيادية المؤسسة الأمنية.
واعتبرت الداخلية أن تصريحات الجدلاوي تضمنت مزاعم مفادها أن منوبه شفيق الجراية الموقوف بالسجن أفاده وأن فرقة أمنية مختصة تحولت إلى السجن الذي يوجد به وطلبت منه إن كانت لديه اية معلومات او ملفات او تسجيلات ضد السيدين "نبيل القروي" و"حافظ قائد السبسي" تدينهما أن يقدمها لها مقابل تسوية وضعيته.
وقال البلاغ إن مثل هذه التصريحات تدخل في إطار محاولات بعض الأطراف الزج بالمؤسسة الأمنية في التجاذبات السياسية، مؤكدة رفضها القطعي الإصطفاف مع أي طرف دون غيره وأنها تتعهد بمهامها الأمنية الصرفة في الحفاظ على أمن تونس ومواطنيها في إطار القانون والالتزام الصارم بالإجراءات والتراتيب الجاري بها العمل.
وطالبت وزارة الداخلية، تبعا لما جاء بتصريحات المحامي فيصل الجدلاوي، من النيابة العمومية فتح بحث في فحوى تصريحاته مؤكدة على أن كل ما تم القيام به في إطار قضية نبيل القروي يُعد فقط تنفيذا لبطاقة صادرة عن الهياكل القضائية المختصة وتحت إمرتها.