تداول متصفحو مواقع التواصل الإجتماعي اليوم الأحد 25 أوت 2019 صورا لما تم اعتباره إعصارا في نابل.
وفي توضيح له، أكد المعهد الوطني للرصد الجوي إن ما تم مشاهدته ليس إعصارا بل ظاهرة جوية يطلق عليها اسم الريح الدوامة (trombe).
والريح الدوامة هي ظاهرة جوية من النطاق الصغير أو السلم الصغير، أي بما معناه تكونات تحدث على صعيد سحابة فردية أو دوامة محلية في البحر أو المحيط ويمكن أن يستمر نشاطها لعشرات الدقائق وقطرها لا يتجاوز 2 كلم.
وتابع نفس المصدر أنه حتى النماذج العددية العالية الدقة غير قادرة على توقع هذا النوع من الظواهر.
وفي هذه الحالات فإن معادلات نافيي ستوكس التي يخضع لها كل أنواع الموائع بما في ذلك الغلاف الجوي لا تمثل الا مقاربات يجب أن تضاف لها تفاصيل أخرى عادة ما يتم الاستغناء عنها في النماذج العددية لتسهيل وتسريع عمليات الحسابات.
وقال المعهج إن هذه الظاهرة تتكون عندما تكون العوامل الجوية غير مستقرة جدا أو عند مرور كتلة هوائية باردة على سطح يمتاز بحرارة مرتفعة نسبيا أو فوق المياه الساخنة والدافئة، وعموما هي في مستوى أقل من العاصفة.
وأوضح أن نشاط هذه الظاهرة يتقلص مع دخولها إلى اليابسة نظرا لاحتكاكها مع سطح الأرض.