نفت الإدارة العامة للسجون والإصلاح مساء اليوم الأحد 25 أوت 2019 تصريحات فيصل الجدلاوي محامي رجل الأعمال الموقوف شفيق الجراية والمتعلقة بالمترشح للرئاسة الموقوف نبيل القروي.
وفي بلاغ لها، أكدت الإدارة أنه تم إجراء التحريات الضرورية اللازمة والمتابعة الدقيقة للموضوع من قبل فريق من سامي الإطارات وتم الإطلاع على سجلات الدخول والخروج للوحدة السجنية ومعاينة مختلف تسجيلات الفيديو، وبينت أن آخر زيارة تلقاها جراية من قبل فرقة أمنية مختصة تعود إلى تاريخ 27 مارس 2019.
وأوضحت أنه تم خلال هذه الزيارة سماع شفيق الجراية داخل وحدة إيقافه بموجب إذن صادر عن السلطة القضائية ذات النظر.
واعتبر البلاغ أن إدعاء تنقل فرقة مختصة لمقابلة السجين المذكور افتراء محضا، الغاية منه لفت نظر الرأي العام للسجين المعني.
ودعت الإدارة العامة للسجون جميع الأطراف إلى عدم الزج بالمؤسسة السجنية في أي تجاذبات سياسية أو جدل إعلامي من شأنه أن يؤثر سلبا على السير العادي للمؤسسة وعلى عزيمة وجهود العاملين فيها، اعتبارا لدورهم في حفظ الأمن وإنفاذ القانون.
وعبرت عن شديد استيائها لما صدر عن المحامي المذكور وتؤكّد تمسّكها بحقها في تتبع كل من يتعمد الإساءة للمؤسسة السجنية ويمس من معنويات العاملين فيها.
ودعت الجدلاوي إلى التوجه للقضاء لإثبات حقيقة ما يدّعيه.