اعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، اليوم الخميس، أن الإمام الخطيب يعد قائد رأي ويملك سلطة أقوى مما هو متوفر للإنسان العادي وهو ما يمكن أن يجعل منه طرفا في توجيه الناخبين.
ودعا، أثناء ندوة إقليمية انعقدت بالعاصمة موضوعها "محورية دور الإمام الخطيب في تعزيز نزاهة الانتخابات الرئاسية والتشريعية لسنة 2019"، الأيمة إلى تحكيم ضمائرهم والعمل على ضمان نزاهة الانتخابات والحياد إزاء التوظيف الحزبي حتى لا يؤثر في اللعبة السياسية كاشفا في ذات السياق أن الهيئة لم تسجل في الانتخابات السابقة أي خروج عن الحياد المطلوب من قبل أيمة المساجد بكامل البلاد.
وتنطوي الاستحقاقات التشريعية المقبلة وفق بفون على تحد جديد، فرضه المرور إلى طور آخر من الانتقال الديمقراطي، وهو إجراء انتخابات في ظل حكومة معنية بالانتخابات على عكس الانتخابات السابقة بعد الثورة مشيرا إلى أن ذلك يفرض أكثر من أي وقت مضى ضمان حياد الإدارة وحياد دور العبادة.
وأوضح أن الهيئة ستجند 60 ألف عون في قرابة 4500 مركز اقتراع و13 ألف مكتب اقتراع داعيا الأيمة الخطباء البالغ عددهم قرابة 2400 إلى النأي عن التأثير غير الشرعي في الناخب غير المسموح به دستوريا وقانونيا.