تحول البارحة اعوان تابعين للفرقة الوطنية للابحاث في الجرائم الارهابية بالقرجاني الى مدينة سيدي بوزيد بعد ان جمعوا معلومات مؤكدة حول تواصل 3 افراد عبر شبكة التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" مع ارهابية تونسية اصيلة ولاية سيدي بوزيد معتقلة بالسجون الليبية ولها صلة مباشرة بجماعات ارهابية وقد تمكن الاعوان من ايقاف 3 عناصر يشبه في انتمائهم لتنظيمات ارهابية
وقد تمت احالتهم الى تونس العاصمة لمزيد البحث والتحري.