أدان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل مساء اليوم الخميس ما وصفه بـ"الاعتداء من قبل قوات الأمن على عدد من المحامين المعتصمين في قصر العدالة وبينهم أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمّد البراهمي".

واعتبر في بيان له أن هذا الاعتداء يعدّ انتهاكا لحرم المحكمة وتعدّيا على حرمة المحامين وكرامتهم، معربا عن "مطلق المساندة" للمحاميات والمحامين ولعميدهم ومطالبا بتتبّع المعتدين ومحاسبة من أعطى الأمر بذلك.

وجاء في البيان أن المكتب يتفهم قلق هيئة الدفاع وطيف كبير من المحامين إزاء تعمد عدم البت في الكثير من القضايا ومنها رفض جهات معينة الكشف عن حقيقة الاغتيالات وإنهاء ملف الجهاز السرّي بالحفظ أو الإحالة.

وجدّد المكتب التنفيذي للمنظمة الشغيلة مطالبته النيابة العمومية والهيئات القضائية الاستماع إلى طلبات هيئة الدفاع، مذكّرا بأن الاتحاد العام التونسي للشّغل طرف في القضية كونه قائما بالحقّ الشخصي في اغتيال الشهيدين.

   وقال الاتحاد في بيانه إنه يتمسّك بتكريس دولة القانون ومساواة المواطنين أمامه وتجسيم مبدأ عدم الإفلات من العقاب وتثبيت استقلالية القضاء مبدأ ومنظومة وممارسة.