أعلن المجلس الأعلى للقضاء أنه سيتولى انطلاقا من اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019، مباشرة جلسات سماع لكافة أطراف الأزمة والهياكل القضائيّة المتدخّلة، في ما وقع أمس الخميس بالمحكمة الإبتدائية بتونس.
وأشار المجلس الأعلى للقضاء، إلى أن رئيس المجلس ورئيسة مجلس القضاء العدلي وعددا من أعضاء المجلس، اجتمعوا بوفد ممثّل للهيئة الوطنيّة للمحامين متكوّن من عميد المحامين ورئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس وكاتب عام الهيئة لتدارس الأمر وإيجاد السبل الكفيلة بمعالجته.
وكان المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين قد ندد في بيان له "ما عمد إليه، أمس الخميس، عدد من المحامين المنتسبين إلى هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، في ما يعرف بقضية الجهاز السري، من اقتحام لمكتب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس واحتلاله ورفض مغادرته والتهجّم على وكيل الجمهورية بأبشع عبارات الشتم والثلب".
يُذكر أن القضاة دخلوا بداية من اليوم في إضراب عام حضوري.