أكد اليوم الخميس نائب رئيس جمعية عتيد بسام معطر أن الانتخابات التشريعية دارت في جو من الانفلات من العقاب وذلك بعد فوز عدد من القائمات التي ارتكبت بجرائم انتخابية و لم يقع معاقبتها من طرف هيئة الانتخابات التي لم تطبق القانون في مثل هذه التجاوزات وفق تصريحه لشمس أف أم.
كما ندد نائب رئيس جمعية عتيد بما وصفه بتقليل هيئة الانتخابات من دور المجتمع المدني في العملية الانتخابية وعدم تفاعلها مع تقارير المجتمع المدني.

ودعت "عتيد" هيئة الانتخابات في تقريرها الذي اعتمد على 320 ملاحظ توزعوا على جل الدوائر الانتخابية ،إلى تسهيل عمل الملاحظين وعدم مضايقتهم لإضفاء المزيد من الشفافية على العملية الانتخابية والحرص على مزيد تكوين أعوانها وخاصة حول كيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة وكيفية القيام بعملية الفرز وتوظيف العملية الانتخابية وتوضيح موقفها من استعمال الدعاية في الحملة الانتخابية التشريعية وبنشر تقارير مراقبتها للفايسبوك .