إعتبر رئيس الحكومة يوسف الشاهد الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية  السابقة لاوانها  "بمثابة  إستفتاء شعبي ضد الفساد".

وقال في تصريح إعلامي بدار الضيافة بقرطاج، إن تونس "قدمت مساء الأمس  صورة للعالم في الانتقال السلمي للسلطة ورسالة كبيرة ومؤثرة من كل أطياف الشعب التونسي".

هذا وعبر الشاهد عن فرحه من نسبة الإقبال الكبيرة من الشعب على صناديق الإقتراع وخاصة الشباب قائلا:"الشباب صوت بكثافة وهو مؤشر صحة للديمقراطية التونسية".

وأفاد أن "الشعب التونسي ضد منظومة الفساد بأذرعها الإعلامية والسياسية وهذه اهم رسالة وهذا يؤشر بالإيجابي لمستقبل تونس ومستقبل الديمقراطية التونسية".