أقر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، بتعرض الهيئة إلى الضغوطات من طرف الجميع حسب تأكيده في الندوة الصحفية للإعلان عن النتائج الأولية للدور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.
وقال نبيل بفون إن من الضغوطات التي مورست على الهيئة تتعلق بموعد الاستحقاق الرئاسي المبكر وتحديد موعد 15 سبتمبر لهذا الإستحقاق والإبقاء على الانتخابات التشريعية في موعد 6 أكتوبر وغيرها.
وصرّح أن مجريات الأمور عرفت ضغطا من الجميع، مبينا أن الهيئة لديها من الحصانة ما يجعلها لا تخضع لأي ضغوطات.
وتابع  أنه لا شيء يُوجب أن تستجيب الهيئة للضغوطات خاصة وأنها هيئة مستقلة تتمتع باستقلاليتها الإدارية والمالية.