كشف وزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي، امس الثلاثاء، ان حجم ديون النزل التونسية بذمة شركة توماس كوك البريطانية المفلسة، وفق الجامعة التونسية للنزل، بلغت 60 مليون دينار وتهم 40 نزلا.
واضاف الطرابلسي، على هامش استقباله وفد بولوني بجزيرة جربة ، ان هذا الملف يتطلب من اصحاب النزل التسريع بايداع شكاياتهم وفواتيرهم بالمقر المركزي لشركة توماس كوك بانقلترا وتكليف محامين للتنقل هناك للدفاع عن هذه الملفات واسترجاع المستحقات.
وبين الطرابلسي اهمية حجم ديون مجموعة توماس كوك بتركيا المقدرة ب380 مليار دولار واسبانيا 600 مليار دولار وهو ما يجعلها غير مقارنة مع الوضعية بتونس.
ولفت الى أن عددا هاما من السياح الذين قاموا بالحجز بالنزل التونسية اتموها عبر وكالات اخرى ولم تخسرها الوجهة التونسية دون وجود الغاءات، حسب قوله.