تحادث وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الأربعاء بمقر الوزارة، مع ماري لويز كوليرو بريكا، رئيسة جمهورية مالطا السابقة والرئيسة الحالية لمؤسسة "أوروتشايلد".
وعبّر الوزير بالمناسبة عن ارتياحه للعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين الصديقين، والتي عرفت خلال الفترة الأخيرة تطوّرا هاما، تجسّد بالخصوص في تطوّر نسق تبادل الزيارات بين سامي المسؤولين.
وذكّر في هذا الصدد بالنتائج الإيجابية التي حققتها الزيارة الرسمية التي أداها الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي إلى لافاليت، يومي 5 و6 فيفري 2019 والزيارة الرسمية التي أدتها رئيسة مالطا إلى تونس من 6 إلى 8 نوفمبر 2017، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين وزيري خارجية البلدين وبدورها الهام في الإرتقاء بمختلف أوجه التعاون الثنائي.
كما أشاد الوزير بوقوف مالطا إلى جانب تونس على المستوين الثنائي ومتعدد الأطراف في إطار الاتحاد الأوروبي، وفق بلاغ نشرته الخارجية.
من جهتها أثنت رئيسة مالطا السابقة على "نجاح الإنتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة"، لافتة إلى أن هذا الإستحقاق "ساهم في دعم إشعاع تونس وأكد للعالم توفّقها في إنجاح مسارها الإنتقالي وتكريس الديمقراطية، كخيار لا رجعة فيه".
كما أكدت على أهمية "تكثيف اللقاءات والمشاورات الثنائية واستغلال الإمكانيات المتاحة في كلا البلدين، لدعم التعاون خاصة في المجالين الإقتصادي والسياحي وتعزيز المبادلات التجارية".
يُذكر أنّ ماري لويز كوليرو بريكا، تؤدي يومي 16 و17 أكتوبر 2019، زيارة عمل إلى تونس، بدعوة من وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن.