أقر عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري هشام السنوسي، اليوم الخميس 17 أكتوبر 2019، بان "الإنتخابات لم تكن نزيهة".

وقال السنوسي خلال ندوة صحفية "للهايكا" لعرض تقريرها بخصوص الإنتخابات التشريعية والإنتخابات الرئاسية في دورها الثاني إن"الإنتخابات ليست فقط  الفترة الإنتخابية ونحن نقول بين االإنتخابات والانتخابات ما الذي حدث... هناك حقيقة تهيئة للرأي العام يتم خلال خمس سنوات الفاصلة وعندما نرى أحزاب  لديها قنوات إذاعية وتلفزية ويقومون بتلميع صورتهم ويقومون بإستثمار المجتمع المدني في القيام بحملات إنتخابية لصالحها مثل خليل تونس وعيش تونسي هذ اقلل من شفافية هذه الإنتخابات".

هذا وعبر السنوسي عن إستغرابه من قرار هيئة الإنتخابات المتعلق بسعيد الجزيري وإقتصاره على قائمة بن عروس دون الأخرى رغم أن المترشحين في ولايات تونس الكبرى مشمولين بتغطية الإذاعة ونفس الذي يسري عليها يسري على قناة نسمة وقناة الزيتونة، وفق تعبيره.

وأفاد انهم أرسلوا تقريرهم وإنتظروا ان يتم إتخاذ القرارات بكل شفافية لكن مع الأسف  لم يتم ذلك، متابعا القول:"يمكن  آليات هيئة الأنتخابات للإتخاذ القرار ليست نفس آليات الهايكا".