أعلنت النقابة العامة للسجون والإصلاح أنها قررت "الدخول في جملة من التحركات التصعيدية غير المسبوقة والمتاحة لها قانونا بالتدرّج، بداية من رفع الشارة الحمراء لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الإثنبين 21 أكتوبر 2019، تماشايا مع مبدإ احترام حسن سير العمل".
وأضافت النقابة في بيان لها اليوم الخميس، أنه "في صورة عدم استجابة سلطة الإشراف (وزارة العدل)، للتفاوض الجدي لحل جل الإشكاليات العالقة والتي أصبحت عائقا أمام تواصل العمل في أحسن الظروف، فإن هياكل النقابة تقرر تطبيق برقية العمل الصادرة عن الإدارة العامة للسجون والإصلاح، يوم الخميس 24 أكتوبر 2019، بسجن المرناقية وذلك بتطبيق الراحة المقررة حسب البرقية، من الساعة 12 و30 دقيقة إلى حدود الساعة 14 و30 دقيقة.
وأوضحت نقابة السجون والإصلاح أنها اتخذت هذا القرار "على إثر الإجتماع القاعدي الذي عُقد بسجن المرناقية وأمام جملة الطلبات التي بقيت عالقة رغم عديد التحركات ومحاولات إيجاد الحلول مع سلطة الإشراف، لكن دون جدوى".
واعتبرت أن "هذه اللامبالاة أسبابها عدم التواصل الجدي مع منظوري سلطة الإشراف وعدم الإستماع ومعالجة نداءات وطلبات النقابة التي لم تجد سبلا جدية للتفاوض وإيجاد الحلول".
ومن بين المطالب المذكورة "هيكلة الإدارة العامة للسجون والإصلاح ومراجعة توقيت العمل بالوحدات السجنية والإصلاحية، خاصة بسجن المرناقية لخصوصية العمل به والنقص الفادح في الإطار العامل بجميع المرافق والنقص الفادح في الإطار الطبي وكذلك مستحقات الترقيات لسنة 2019 ومنحة الخطط الوظيفية ومنحة الساعات الإضافية التي ينطلق تفعيلها في أكتوبر 2019 وغياب الشفافية في البعثات والتربصات والهرسلة والعقوبات والإيقافات التي أصبحت تتجاوز الآجال القانونية دون مبالاة بالوضعيات الإجتماعية لمنظوري النقابات ووضعية النقل الخاصة بالإطار العامل والمودعين على حد السواء"، وفق بيان النقابة العامة للسجون والإصلاح.