أكد وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، نور الدين سالمي، الخميس، ضرورة الالتزام بآجال استكمال مشروع حماية مدينة تونس الغربية من الفيضانات المبرمج في موفى 2020.

ودعا سالمي، خلال زيارة تفقد أداها لاشغال القسط الثالث من المشروع على مستوى ولاية بن عروس، التي سجلت تقدما، الى مزيد التنسيق مع المستلزمين العموميين لتحرير حوزة المشروع وايجاد حلول عاجلة للإشكاليات، التي تعيق نسق الإنجاز.

ويشمل هذا القسط تهيئة قنال تفريغ سبخة السيجومي في وادي مليان على طول 3ر6 كلم، بواسطة مسيل بمقاسات مختلفة وتهيئة طرقات وأرصفة وتنوير عمومي ومناطق خضراء.

   ويندرج انجاز المشروع، الذي تناهز كلفته الجملية 42 مليون دينار، في إطار استكمال حماية مدينة تونس الغربية من الفيضانات.

ويتضمن مشروع حماية تونس الغربية من الفيضانات، الذي تشرف على إنجازه الإدارة العامة للمياه العمرانية، 3 أقساط بكلفة جملية تقدر ب150 مليون دينار تشمل تهيئة وادي خزندار بشبكة من المسيلات بقياسات مختلف على طول 5 كلم وتهيئة القنال المشترك باردو/ قريانة بشبكة من المسيلات بقياسات على طول 5 كلم، الذي تم تدشينه خلال فيفري 2019 وتهيئة قنال لتفريغ سبخة السيجومي في وادي مليان.