أصدرت وزارة الداخلية مساء اليوم الأحد 20 أكتوبر 2019، بلاغا توضيحيا حول الفيديو الذي يتم تداوله على موقع الفايسبوك والذي يتضمن حوارا بين إطار أمني ومواطن مرفوق بامرأة منقبة.
وقالت الوزارة إنه تم تقديم الفيديو على أنه يتضمن أعمال هرسلة من قبل إطار أمني على مواطن، موضحة أنه بتاريخ اليوم 20 أكتوبر 2019 وأثناء قيام إطارات وأعوان مركز الأمن الوطني بأكودة من ولاية سوسة بدورية لصالح الأمن العام، لفت انتباههم شخص يمتطي دراجة نارية رفقة منقبة فتم استيقافهما للتحري معهما، حيث تمت دعوتهما تبعا لذلك للحضور لمركز الأمن الوطني بأكودة يوم الغد الاثنين 21 أكتوبر 2019 لاستكمال التحريات.
وتابع البلاغ أن المواطن المعني بذلك، طالب بتوجيه استدعاء كتابي له حتى يحضر، وأجابه الإطار الأمني (الطرف الثاني في الحوار المصور) بأنه تولى استدعائه شفاهيا وأنه سيتم توجيه استدعاء كتابي له في الغرض، ولكن المواطن كرّر طلبه مفيدا بأنه مصاب بمرض الزهايمر وبأنه قد ينسى تاريخ الحضور بطريقة تهكمية استفزازية.
وأكدت الداخلية أن الإطار الأمني تحلى بالهدوء ولم يصدر عنه أي تجاوز أو أي هرسلة وهو ما يسهل تبينه بمشاهدة الفيديو.
وذكر البلاغ التوضيحي أنه بمجرد مغادرة المواطن محل التحري مقر الوحدة الأمنية، تولى تنزيل الحوار الذي دار بين الطرفين والذي تم تصويره بطريقة خفية داخل مقر الوحدة الأمنية وأمام بابها الرئيسي على حسابه الخاص على شبكات التواصل الاجتماعي.
وقد تم تبعا لذلك إعلام ممثل النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بسوسة 2 الذي أذن بفتح محضر في الغرض من أجل التشهير والمس من السمعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي وسماع الإطار المعنى ومعاينة موقع الفيديو وإحالة المحضر على فرقة الشرطة العدلية بسوسة الشمالية لمواصلة البحث في الموضوع.