فتحت وزارة الشؤون الاجتماعية تحقيقا بخصوص التجاوزات المسجلة بمركز الرعاية الاجتماعية للاطفال بمنطقة الزهروني بتونس وذلك في اطار التفاعل مع ما تم بثه في البرنامج التلفزي "الحقائق الاربعة" على القناة الخاصة "الحوار التونسي".
ولفتت الوزارة في بلاغ لها على صفحتها الرسمية الى استعدادها للتواصل مع ممثلي وسائل الاعلام وموافاتهم بنتائج التحقيق الذي فتح حول الممارسات المذكورة بالمركز ومدهم بكل المعطيات التي يتم الحصول عليها بعد التثبت والتحقق من صحتها.
وأكدت الوزارة حرصها على المعالجة الجدية لوضعيات الطفولة المهددة والفاقدة للسند وذلك بالتنسيق مع كافة الهياكل الحكومية المعنية وبالتعاون مع المنظمات الحقوقية والجمعيات العاملة في المجال الاجتماعي وذلك لما فيه مصلحة الطفل الفضلى.
جدير بالاشارة الى ان البرنامج التلفزي الذي تم بثه بتاريخ 18 أكتوبر الجاري تناول وضعية الاطفال داخل المركز الذي أحدث منذ سنة 2007، كما تحدث عن تجاوزات يحكيها أطفال المركز حول تجاوزات بين المراهقين في حد ذاتهم ومعاملات تصل الى حد الضرب والتجويع وسوء المعاملة فضلا عن التحرش الجنسي والاغتصاب حسب شهادات لعدد من أطفال المركز.