تمر اليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019، 15 سنة على وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات (أبو عمار).
وكان ياسر عرفات توفي يوم 11 نوفمبر 2004 بفرنسا.
ولد أبو عمار في القدس يوم 4 أوت 1929، واسمه بالكامل محمد ياسر عبد الرؤوف داوود سليمان عرفات القدوة الحسيني، وتلقى تعليمه في القاهرة وشارك بصفته ضابط احتياط في الجيش المصري في التصدي للعدوان الثلاثي على مصر في 1956.
درس في كلية الهندسة بجامعة فؤاد الأول في القاهرة، وشارك منذ صباه في بعث الحركة الوطنية الفلسطينية من خلال نشاطه في صفوف اتحاد طلبة فلسطين، الذي تسلم زمام رئاسته لاحقا.
انتخب ياسر عرفات رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية في انتخابات عامة سنة 1996.
وبعد فشل مفاوضات كامب ديفيد عام 2000 نتيجة التعنت الإسرائيلي وحرص ياسر عرفات على عدم التفريط بالحقوق الفلسطينية والمساس بثوابتها، اندلعت انتفاضة الأقصى في 28 سبتمبر 2000، وحاصرت القوات الصهيونية عرفات في مقره متهمة إياه بقيادة الانتفاضة، واجتاحت عدة مدن في عملية سميت بـ'السور الواقي'، وأبقت الحصار مطبقا عليه في حيز ضيق يفتقر للشروط الدنيا للحياة الآدمية.