اكد عدد من المسؤولين السعوديين العاملين في مجال الادارة والتخطيط عن استعدادهم نقل تجربة بلادهم في مجال الادارة العمومية ورقمنتها الى تونس التى تخوض منذ سنوات غمار تعصير هذا القطاع.

وجاءت هذه التأكيدات، خلال لقاءات جمعت من 8 الى 11 نوفمبر 2019 ، الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بمتابعة الاصلاحات الكبري ، توفيق الراجحي ووفد ضم مسؤولين اداريين حكوميين، بمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى، وفق بلاغ اصدرته رئاسة الحكومة، الاثنين،.

وتندرج الزيارة في اطار دعوة وجهها وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد بن مزيد التويجري، الى الراجحي لمتابعة تنفيذ نتائج الدورة العاشرة للجنة المشتركة التونسية السعودية ( 27 و 28 فيفري 2019 بالعاصة السعودية الرياض).

واستعرض الراجحي والتويجري، الخطط التنموية العمومية بكل من تونس والسعودية (رؤية 2030) في ظل استعداد سعودي لدفع التعاون ووضع التجربة السعودية في مجال التخطيط على ذمة تونس.

وبحث الراجحي ،خلال الزيارة، مع مسؤولي مؤسستي "أداء " المتخصصة في قياس اداء الاجهزة العامة و "علم " المتخصصة في تقنية المعلومات والخدمات الالكترونية والاسناد الحكومي، امكانيات التعاون مع تونس.

وحث الراجحي والوفد المرافق له ، الكفاءات التونسية، على مساندة المجهود التنموي في تونس وتسجيع الاستثمارات الخارجية من خلال التعريف بمناخ الاعمال الذي بات ملائما بفعل الاصلاحات المتنوعة التي شهدها.