أكد النائب عن حركة الشعب زهير المغزاوي خلال ندوة صحفية مشتركة عقدتها الحركة مع التيار الديمقراطي اليوم الأربعاء بالبرلمان، على هامش الجلسة العامة الإفتتاحية للمدة النيابية الثانية 2019-2024 المخصصة لأداء أعضاء المجلس المنتخب اليمين الدستورية وانتخاب رئيس المجلس ونائبيه، بأن حركة النهضة كانت قد طلبت من حزبيهما دعمها ليتمكن رئيسها من الظفر برئاسة البرلمان، دون أن تقدم تنازلات حقيقية وفعلية فيما يخص تشكيل الحكومة، والاستجابة لمطالب التيار الديمقراطي وحركة الشعب في هذا الخصوص.

وقال إن "النهضة إقترحت التصويت لراشد الغنوشي اليوم وغدا الخميس يكون الحديث حول الحكومة".

وشدد أن وجودهم  مع النهضة في الحكومة يخدم مصلحة الأخيرة  أكثر من مصلحتهم ، وفق تعبيره.

وقال إن "حركة النهضة عند التحاور معهم كانت تتحاور مع قلب تونس تحت الطاولة". 

وفي سياق آخر نفى المغزاوي تصريحات عدد من قيادات حركة النهضة بان التيار الديمقراطي وحركة الشعب يعطلان  الحوار بخصوص تشكيل الحكومة، لافتا النظر إلى أن النهضة أصرت على أن يكون رئيس الحكومة نهضاويا، معتبرا ذلك مقاربة قديمة، مجددا رفضهم لهذه المقاربة نظرا لوجود متغيرات في نتائج الإنتخابات الأخيرة، حسب تعبيره.