تغييرت الموازين والرؤى  في المشهد السياسي بأنظار التونسيين إثر الإنتخابات التشريعية الأخيرة، حيث تصدرت حركة النهضة قائمة عدم الثقة الكلية في الأحزاب السياسية بنسبة 50،2 بالمائة، حسب ما  ورد في  سبر آراء لمؤسسة سيغما كونساي نشر في جريدة المغرب اليوم الأحد 17 نوفمير 2019.

هذا وتصدر رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي قائمة الشخصيات السياسية التي لا يثق فيها التونسيين بنسبة 67،1 بالمائة، يليه في الترتيب حمة الهمامي بنسبة 65،3بالمائة يليه علي العريض بنسبة 60،9 بالمائة يليه نبيل القروي بنسبة 57،5 بالمائة، تليه عبير موسي بنسبة 56،0بالمائة.

وفي المقابل مازال رئيس الجمهورية قيس سعيد متحوزا على نسبة كبيرة من ثقة التونسيين بنسبة 78،3 بالمائة، يليه الصافي سعيد بنسبة 34،9 بالمائة، تليه سامية عبو بنسبة 21،9 بالمائة يليها محمد عبو بنسبة 15،8 بالمائة يليه لطفي المرايحي بنسبة 15،6 بالمائة.

وفي ذات السياق، منح التونسييون ثقتهم لإتلاف الكرامة  بنسبة 13،7 بالمائة يليه التيارالديمقراطي بنسبة 12،9 بالمائة يليه الحزب الدستوري الحر بنسبة 12،5 بالمائة يليه حركة الشعب بنسبة 11،0بالمائة يليه حزب قلب تونس بنسبة 10،9 بالمائة.

في حين إحتل حزب نداء تونس المرتبة الثانية بعد حركة النهضة في قائمة الأحزاب التي لا يثق فيها التونسيين بنسبة 49،4 بالمائة، يليه حزب قلب تونس بنسبة 40،8 بالمائة، يليه الحزب الدستوري الحر بنسبة 34،8 بالمائة يليه حركة تحيا تونس بنسبة 30،2 بالمائة.