وصل، منذ قليل، وفدا عن حركة الشعب يمثله زهير المغزاوي وهيكل المكي وفتحي بلحاج إلى دار الضيافة بقرطاج في اطار المشاورات مع رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بخصوص الحكومة القادمة، حسب ما نقلت موفدة شمس آف آم على عين المكان.
ويشار أن الجملي كان قد إلتقى امس بوفد عن حزب قلب تونس ووفد عن حزب التيار الديمقراطي ووفد عن إئتلاف الكرامة.
هذا ومازالت المشاورات متواصلة من أجل تكوين حكومة لقيادة البلاد الفترة القادمة.
ويذكر أن رئيس الحكومة المكلف كان قد صرح بانه مع ان تكون الوزارات السيادية محايدة، حيث يتبنى حزب قلب تونس وحركة النهضة ذات الفكرة.
وتبقى التشكيلة الحكومية القادمة مجهولة المعالم حاليا، حيث تؤكد كافة الأطراف السياسية على أن تكون حكومة كفاءات.