أكد الكاتب العام لجامعة النقل محمد التركي مساء اليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019، عدم مضي الجامعة في تنفيذ أية تحركات احتجاجية أو تصعيدية بعد انعقاد جلسة تفاوضية دامت ساعات اليوم مع وزير النقل بالنيابة روني الطرابلسي بمقر الوزارة.
وأفاد التركي، بأن الجلسة تناولت تدارس وضعية النقل البحري والجوي والبري، وتم التطرق خلالها إلى وضعية الكاتب العام للنقابة الأساسية لأعوان الاستغلال بالشركة الوطنية للنقل بين المدن عيسى الطويل ''إثر طرده من قبل الرئيس المدير العام بالشركة، وهو قرار أثار حفيظة الجامعة التي دعت في بيان أمس كافة منظوري نقاباتها الأساسية الى تنفيذ اعتصام مفتوح تضامنا مع زميلهم لما اعتبرته "طردا تعسفيا وضربا للحق النقابي داخل الشركة".
وأعلن النقابي، أنه سيتم عقد جلسة ثانية غدا الخميس بين الطرف النقابي وكاتب الدولة لدى وزير النقل عادل الجربوعي بمقر الوزارة.
وأكد محمد التركي وجود بوادر إيجابية في اتجاه حل الإشكاليات العالقة وأهمها توفير الدعم للنقل البري والجوي والبحري، وإيجاد حل لإشكالية ملف طرد الكاتب العام للنقابة الأساسية لأعوان الاستغلال بالشركة الوطنية للنقل بين المدن وترك الملف للقضاء.
كما نفى نية تنفيذ أي إضراب في القطاع كرد فعل على ما وصفه ب"الطرد التعسفي في حق العون المذكور بالشركة".
وذكر، أن الجامعة كانت تنوي تنفيذ اعتصام داخل الشركة لرفع المظلمة على العون المطرود تعسفيا، لافتا، الى أن العون كان قدم شهادته إلى القضاء بشأن دخوله إلى الجزائر للقيام بأعمال صيانة للحافلات إثر توجيه تلقاه من رئيسه.