التقى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، اليوم الجمعة 22 نوفمبر 2019 بقصر باردو، سفير دولة فلسطين بتونس هائل الفاهوم، الذي أبلغه تهاني رئيس السلطة الفلسطينة محمود عباس "أبو مازن"، بمناسبة انتخاب رئاسة البرلمان وانطلاق أشغاله.
وأكد الغنوشي، أن القضية الفلسطينية هي البوصلة والقضية الأولى والوحيدة التي يجتمع حولها كل التونسيين دون اختلاف، وهي راسخة في الوجدان والقلوب، مضيفا أن الانتصار لهذه القضية العادلة في جميع المحافل والمناسبات هو من صميم أولويات مجلس نواب الشعب وفي صدارة اهتماماته.
واعتبر أن نجاح المسار الديمقراطي في تونس، هو بمثابة رسالة سلام إلى العالم، ومثال يُحتذى في إدارة الاختلاف والتوافق والتشارك والتداول السلمي على السلطة، وفق بلاغ صادر عن البرلمان.
من جهته، أعرب السفير الفلسطيني عن تقديره لمواقف تونس المشرفة قيادة وشعبا تجاه الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، التي تعد بوابة للسلام وعنونا للصمود، مؤّكّدا أن نجاح التجربة الديمقراطية في تونس هو انتصار للقضية الفلسطينية، وخطوة أخرى نحو إعلاء راية السلام والديمقراطية في المنطقة العربية وفي العالم.
وقد حضرت اللقاء النائب الأول لرئيس المجلس سميرة الشواشي.