أكدت إيمان قزارة، عضو هيئة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد، أنه تقرر عقب الجلسة المنعقدة يوم الجمعة الفارط، تأجيل النظر في قضية اغتيال بلعيد إلى يوم 6 مارس 2020.

وأفاد قزارة، في تصريح اليوم الاثنين، بأنه تقرر تأجيل النظر في القضية على إثر طلب هيئة الدفاع مواصلة تنفيذ الأحكام التحضيرية السابقة، ومطالبة المصالح الفنية بوزارة الداخلية بكشف تفصيلي بخصوص ورقات التفتيش الصادرة في حق عدد من المتهمين في هذه القضية، بمن فيهم سيف الله بن حسين المكنى ب "أبي عياض" وأبو بكر الحكيم، إضافة الى أرقام هواتفهم وكشف المكالمات التي أجروها أياما قبل الاغتيال.

وأضافت أن هيئة الدفاع عن الشعيد بلعيد طلبت كذلك من قاضي التحقيق بمحكمة منوبة، الاستماع الى أعوان الأمن المعنيين بقضية مقتل محرزية بن سعد (أم يمنى) خلال العملية الأمنية التي جدت في ديسمبر 2012 بدوار هيشر من ولاية منوبة، والتي ارتكب بعدها التنظيم الارهابي المذكور عملية اغتيال الشهيد بلعيد، وفق تعبيرها.

يذكر انّه تمّ اغتيال الناشط السياسي والأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد شكري بلعيد يوم 6 فيفري 2013، أمام منزله بجهة المنزه (ولاية اريانة) باستعمال الرصاص.