نفى الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، مساء اليوم، ماراج من أخبار حول انتماء صاحب وكالة الأسفار المنظمة لرحلة عمدون  لوزارة الداخلية.
وأكد لشمس آف آم خلال اتصال هاتفي  ان صاحب وكالة الأسفار  ليست لديه اي علاقة بمصالح وزارة الداخلية.
يذكر ان والدة السائق وفي تصريح للقناة الوطنية الأولى كانت قد صرحت أن صاحب الوكالة ينتمي لوزارة الداخلية.
هذا وقد أسفر حادث انقلاب الحافلة في عمدون عن مقتل 26 شابا وحرج 20 آخرون.