أعربت منظمة الأمم المتحدة بتونس، عن "بالغ مشاعر الأسى، في أعقاب حادث الحافلة الأليم الذي جد أمس الأحد في منطقة عمدون (ولاية باجة) وخسائره الثقيلة".
وبعد الترحّم على أرواح الضحايا، توجّهت المنظمة الأممية في تونس، بأحر التعازي لأسرهم، متمنّية الشفاء العاجل والتام لجرحى هذا الحادث.
كما عبّرت عن تضامنها مع كل الشعب التونسي "في هذه الأوقات العصيبة".
يُذكر أن الحادث الأليم، الذي جد ظهر أمس الأحد بمنطقة عين السنوسي، على مستوى الطريق الرابطة بين عمدون (ولاية باجة) وعين دراهم (ولاية جندوبة) والمتمثل في انزلاق حافلة سياحية في رحلة داخلية قادمة من تونس تقل مسافرين، أسفر عن تسجيل 26 حالة وفاة وإصابة 20 بجروح متفاوتة الخطورة، حسب حصيلة أولية محيّنة.