احبطت وحدات الحرس الديواني بسوسة محاولة تهريب 5 آلاف حبّة دواء مخدّر نحو الجزائر، وفق بلاغ للديوانة التونسية، الثلاثاء.

وضبطت وحدات الحرس الدّيواني بسوسة، مساء أمس الاثنين، مجموعة من الأشخاص من حاملي الجنسيّة الجزائرية، بصدد، استلام كميّة من الأدوية المخدّرة مقابل مبالغ مالية، وفق البلاغ.

وأفاد المصدر ذاته، أنّه تمّ بناء على عمل استعلامي، مفاده اعتزام مجموعة من الاشخاص من حاملي الجنسية الجزائرية التزوّد بكميات من الأدوية المخدّرة بجهة الوسط الشرقي، القبض على ثلاثة أشخاص وحجز وسيلة النّقل فيما تحصّن ثلاثة أنفار آخرين بالفرار.

وعثرت وحدات الحرس الديواني بسوسة داخل السيارة، التي تحمل ترقيما اجنبيا، وهي على ملك أحذ المشتبه بهم، على كميّة من الادوية المخدّرة تحمل علامات مختلفة.

وبين البلاغ انه تم بعد استشارة النيابة العمومية، المحل الذي يتسوغه هؤلاء الاشخاص بنفس الجهة، أين تم العثور على كمية اضافية من نفس الادوية المخدرة مخفية بإحكام، كما تم حجز سيارة أخرى تحمل ترقيما أجنبيا. وقد بلغت الكميّة الجملية من الأدوية المخدّرة المحجوزة 5 آلاف حبّة.

وتمّ رفع المخالفات الديوانية وتحرير محاضر حجز في الغرض وإحالة ذوي الشبهة في حالة احتفاظ صحبة المحجوز إلى المصالح الأمنية المختصة لمواصلة التحريات.