أعلن الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، الثلاثاء، عن مساندته التامة للتحركات الاحتجاجية التي سينفذها الفلاحون والبحارة قريبا في كامل جهات البلاد تعبيرا عن غضبهم تجاه انهيار منظومات الانتاج وتردي أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية.
وأكد الاتحاد الفلاحي، في بلاغ أصدره مساء الثلاثاء، اثر جلسة عمل طارئة عقدها مع رؤساء الاتحادات الجهوية لمتابعة المواسم الفلاحية والمشاكل الحالية للفلاحين والبحارة، ضرورة التواصل مع ممثلي السلطتين التنفيذية والتشريعية لتسريع النظر في الملفات القائمة.
وأشار رؤساء الاتحادات الجهوية للفلاحة، خلال الجلسة ، الى انشغالهم بالوضع الكارثي الذي تمر به كافة منظومات الانتاج حاليا وخاصة منها الحبوب والزيتون والصيد الساحلي، محمّلين الحكومة مسؤولية ذلك "لعدم ايفائها بتعهداتها والتزاماتها وتماديها في توخي سياسة المماطلة والتسويف".