انطلقت اليوم الاربعاء 4 ديسمبر 2019 المنظومة الإلكترونية الجديدة بميناء رادس التي تمّ تركيزها .
وستساهم هذه المنظومة من الترفيع في مردودية الميناء إلى 15 حاوية في الساعة ,وكذلك من الترفيع في طاقة الإستعاب التي قد تتجاوز الــ 15 ألف حاوية حسب ما أكده لشمس أف أم الرئيس المدير العام للشركة التونسية للشحن و الترصيف فرحات الزواغي.
وقال نفس المصدر بأن الحرفاء لن يجدوا مستقبلا مشكل في تسلم أو استلام بضائعهم.

يذكر أن رئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، كان قد أعطى إشارة انطلاق العمل بنظام التصرف الآلي في الحاويات والمجرورات.
وأفاد الشاهد في تصريح إعلامي أن هذا النظام، الذي اعتمد بكلفة تقدر بـ76 مليون دينار، من شأنه أن يحوّل الميناء إلى منصّة متطورة للخدمات المينائية واللوجستية ويساعد الحريف على معرفة توقيت وصول الحاوية ومتابعتها لحظة بلحظة علاوة على توفير إمكانية الاستخلاص عن بعد.
وأضاف أنّ المشروع المندمج لتطوير الميناء يهدف إلى مضاعفة القدرة على التّخزين وتطوير عمليات الشّحن والتّفريغ والتّقليص من الكلفة.