بعد أن ثار تصريح عضو الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، حسناء بن سليمان لوكالة الأنباء الألمانية ردود أفعال مختلفة على خلفية تصريحاتها بأن مجلس نواب الشعب أعلم الهيئة بأن تكون على إستعداد لإنتخابات مبكرة.
أوضحت عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، حسناء بن سليمان، أن الهيئة لم تتلق إشعارا من مجلس نواب الشعب بخصوص الاستعداد لإجراء انتخابات مبكرة.
وأضافت في تصريحات سابقة، مساء الخميس، أن "طرح فرضية إجراء انتخابات مبكرة، يتم التداول فيها من باب النقاش على أساس الاستعداد لكل الفرضيات"، مبينة في الآن نفسه أن "الحديث عن انتخابات سابقة لأوانها مطروح منذ الإعلان عن النتائج النهائية لأية انتخابات".
وفي ذات السياق اتصلت شمس أف أم بمراسل الوكالة الألمانية بتونس طارق القيزاني،الذي أكد تصريحاتها ,مشيرا الى أنه قد إضطر لنشر تسجيل الحوار الذي أجراه مع بن سليمان بعد أن تم تكذيب الخبر.
وصرح القيزاني إنه لم يكن ينتظر من سؤاله أن تُصرح عضو الهيئة بوجود إشعار من البرلمان عن إمكانية إجراء إنتخابات مبكرة 
غير أنها أكدت تلقي الهيئة لاشعار ,وتابعت قائلة وفق التسجيل الذي تمّ نشره على صفحة فايسبوك طارق القيزاني بأن فرضية اعادة الانتخابات موجودة.

يذكر أن المكلف بالإعلام بمجلس نواب الشعب، حسان الفطحلي، نفى أن يكون البرلمان قد توجه بطلب إلى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للاستعداد لإجراء انتخابات مبكرة.