أفاد مصطفى بن أحمد، رئيس كتلة تحيا تونس، بأن الأخبار المتواترة عن مشاركة حركة تحيا تونس في الحكومة، "لا أساس لها من الصحة"، معتبرا أن "الوضع العام المتعلق بتشكيل الحكومة المرتقبة أصبح مشوبا بالتشويش، في ظل غياب الرؤية الواضحة في تشكيلها".

وأكد بن أحمد اليوم الجمعة، أن حزبه "غير معني بالمشاركة في الحكومة ولن يصوّت لفائدتها"، مجددا تمسك تحيا تونس بموقف المجلس الوطني للحركة، ليوم 10 أكتوبر 2019 والمتعلّق بتموقعها في المعارضة.

وبخصوص الوضع المتشنج داخل مجلس نواب الشعب، اعتبر مصطفى بن أحمد ما حصل "أمر مؤسف، له انعكاسات سلبية على صورة المجلس ومن شأنه إحباط الرأي العام وإبعاده عن الإهتمام بالشأن العام"، معبّرا عن أمله في "إيجاد أرضية لعدم تكرار ما حصل وتجاوز الأزمة".