فوجئ عدد من الصحفيين، صباح اليوم السبت، بقرار منعهم من دخول مجلس نواب الشعب على غير العادة، حيث تم منع الصحفيين والصحفيين البرلمانيين من دخول مجلس نواب الشعب على الرغم من وجود اشغال لمكتب المجلس الذي من المنتظر ان يجمع اليوم بين النائب جميلة الكسيكسي عن حركة النهضة ورئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي لتقديم اعتذار متبادل بينهما، حسب ما نقل موفد شمس آف آم إلى مقر البرلمان.
ويشار الى ان البرلمان ومكتب المجلس قدم مهلة باربع ساعات اثر جلسة تقديم الاعتذار لنواب الدستوري الحر للخروج من قاعة الجلسة العامة اين يعتصم نواب الكتلة المذكورة قبل القيام بالاجراءات اللازمة لإخراهم من قاعة الجلسات العامة.