اختتم المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد في إطار برنامج إدامة، يوم الاثنين ديسمبر 2019 بتونس العاصمة، أشغال ندوة حول الخلايا الاقتصادية البلدية ومنتديات الأعمال المحلية بجملة من التوصيات لتفعيل دور البلديات في إدارة وتنشيط المجتمع الاقتصادي المحلي.

وقدم فريق برنامج إدامة، لأول مرة في تونس، الخلية الاقتصادية وما ستضطلع به من دور مركزي في مساعدة البلدية.

وستمكن هذه الخلية البلديات من التحكم في تنميتها الاقتصادية على مستويين حيث ستمثل نقطة محورية لدعم اتخاذ القرار من قبل المنتخبين المحليين وهو ما سيمكّنهم من تطوير معرفة جيدة بالنسيج الاقتصادي المحلي وأسسه وديناميكياته، وجمع المعلومات للحصول على لوحات قيادة محدثة وذات صلة بمقاييس وأدوات تحليل اقتصادية.  اقتصادية 

ومن ناحية أخرى، ستكون هذه الخلية بمثابة آلية لإدارة وتنشيط المجتمع الاقتصادي المحلي، في شكل منتدى أعمال تشاركي موحد لجميع المشغلين الاقتصاديين المحليين، ومنظمات التيسير، وممثلي المهن والجامعات ومدارس التكوين المهني.

وفي هذا الإطار، أوضح الخبير في المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد ياسين التركي في تصريح لإذاعة شمس آف آم، أن الخلايا الاقتصادية للبلدية ستشمل في مرحلة أولى 4 بلديات هي رواد والكريب وعين دراهم وبن قردان.

وتم تقديم الخلية بحضور مجموعة من البلديات وممثلين عن المجتمع المدني وممثلين عن وزارة البيئة والحكم المحلي وعن وزارة التجهيز والاسكان والتهية الترابية وخبراء في مجال الاقتصاد المحلي والتخطيط العمراني.