أقر كاتب عام الجامعة الوطنية  لمنتجي الزياتين بإتحاد الفلاحين محمد النصراوي، اليوم الثلاثاء، أن حوالي 600 معصرة زيت  لديهم مشاكل مع البنوك مما يؤثر سلبا على عملية شراء زيت الزيتون من الفلاحين.

وقال النصراوي خلال حواره في حصة الماتينال في إذاعة شمس آف آم، إن الفلاحين عادة ما يبيعون الزيت لأصحاب المعاصر الذين  يشرفون فيما بعد على عملية التصدير.

وأشار إلى وجود قرابة 700 معصرة تقدم الخدمات للفلاح فقط، حيث لا يوجد إقبال كبير على شراء زيت الزيتون.

وشدد النصراوي على ضرورة تدخل الديوان الوطني للزيت للحفاظ على المنظومة من خلال شراء حصة الإتحاد الأوروبي من زيت الزيتون وتخزينها.

كما دعا إلى تفعيل الإجراءات المتعلقة بجدولة ديون أصحاب المعاصر حتى يتمكنوا من شراء المنتوح، وفق تعبيره.