أكدت الجامعة الوطنية لمنتجي الزيتون التابعة للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، إثر اجتماع عقدته اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019 بتونس، رفضها القاطع للأسعار المعروضة من طرف الديوان الوطني للزيت (في حدود 5،6 دنانير للتر الواحد) معتبرة هذا السعر "استخفافا بالمنتجين ودعما للمضاربين في القطاع".
ودعا الكاتب العام للجامعة الوطنية لمنتجي الزيتون محمد النصراوي، إلى ضرورة تحديد سعر لايقل عن 7،5 دنانير للتر زيت الزيتون الواحد نظرا لارتفاع كلفة الإنتاج.
وطالبت الجامعة، في بلاغ أصدره اتحاد الفلاحة، سلطة الإشراف والهياكل المهنية بتحديد أسعار بيع زيت الزيتون تغطي الكلفة وتضمن هامش ربح معقول للفلاح.
كما دعت إلى حماية منظومة الإنتاج وإنقاذ الموسم وتوفير الاعتمادات اللازمة حتى يتمكن ديوان الزيت من سحب كميات زيت الزيتون الخاصة بالحصة القارة للاتحاد الأوروبي (استنادا لكراس الشروط المنظم لتصدير زيت الزيتون وتحديدا الأمر 2177 لسنة 2005).
وعبر رؤساء الاتحادات الجهوية لأهم مناطق إنتاج الزيتون، في هذا الاجتماع المخصص لمتابعة مستجدات موسم جني وتحويل الزيتون، عن استيائهم من تعثر انطلاق الموسم، اذ لم تتجاوز نسبة تقدم عمليات الجني إلى حد الآن 10 بالمائة.
وعبرت الجامعة، في البلاغ ذاته، عن استعدادها لتوخي جميع الأشكال النضالية وتصعيد تحركاتها دفاعا عن حقوقهم المشروعة.
المصدر (وات)