قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي اليوم السبت 14 ديسمبر 2019، "لم يطلب منا و لم نقم بالتوسط لحركة الشعب و للتيار الديمقراطي ليكونا ضمن الحكومة المقبلة".
و أكد المباركي أن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي هو من يتفاوض و يتشاور مع الأطراف و الأحزاب المعنية لتشكيل الحكومة القادمة، معتقدا أنه لن يطلب من الاتحاد للتوسط لأي كان و أن تشكيل الحكومة لا يحتاج وساطة.
و أضاف المباركي خلال تكريم رؤساء الأقسام و الإطارات الطبية بالمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير، أن رئيس الحكومة المكلف هو المطالب بالتفاوض و التشاور لتشكيل الحكومة، مشيرا إلى أن وضع الجملي صعب جدا و معقد جدا لذلك طلب من رئيس الجمهورية التمديد في مدة تشكيل الحكومة شهرا آخر.
و اعتبر الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل أن مدة تشكيل الحكومة كانت طويلة و هو ما يدل على أن هناك صعوبات في تشكيل هذه الحكومة، داعيا كل الأحزاب المعنية بالمفاوضات و بالحكومة إلى "محاولة القفز على المصالح الحزبية و الذاتية و المصالح السياسية لصالح المصلحة الوطنية خاصة و أن البلاد في حالة شلل".
و أكد المباركي أن هناك تعطيلات كبيرة في تسيير دواليب الدولة و تتطلب من الجميع السعي إلى تشكيل الحكومة القادمة في أسرع وقت ممكن لمعالجة عديد الملفات و "الشوانط" المفتوحة.