قال أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، إنه على من منحتهم الانتخابات التشريعية والرئاسية أمانةَ إدارة شؤون هذه البلاد أن يتحمّلوا مسؤوليّتهم ويتركوا جانبا تجاذباتهم ويعجّلوا بتشكيل الحكومة الجديدة بالتشاور الواسع لتكليف شخصية مقتدرة جامعة مشهود لها بالكفاءة ونظافة اليد وحولها إجماع.

وتابع نور الدين الطبوبي، في كلمة توجه بها بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة، ببطحاء محمد علي، أن هذه الشخصية تعمل على الإسراع بتشكيل حكومة إنقاذ يضبط لها برنامج قصير المدى موسوم بالنجاعة وسرعة الإنجاز وتحدّد الأولويات المستعجلة ويكون برنامجا بروح اجتماعية واضحة.

وأبرز أن الحكومة يجب أن تكون حكومة محدودة العدد تتشكّل من كفاءات سياسية وشخصيات وطنية مشهود لها بالخبرة العالية والقدرة على المبادرة وتتحلّى بالنزاهة ونظافة اليد، لتتفرّغ إلى خدمة التونسيات والتونسيين وإنقاذهم من براثن الحاجة والفقر والتهميش، وإلى ما يُعيد انتعاش الاقتصاد ويخفّف من وَطْأة تَهَاوِي قيمة الدينار وارتفاع التضخّم وتفاقم العجز والتدهور المُفزِعِ للقدرة الشرائية وإلى ما يهيئ لمستقبل العمل في بلادنا زمن الثورة الرقمية الزاحفة.