قال الأمين العام المساعد في الاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، إنه لا يعتقد أن هناك عجز اتصالي في رئاسة الجمهورية بقدر ما يوجد قرار سياسي في خلق الغموض.

وأضاف الطاهري في تعليقه على تعاطي رئاسة الجمهورية مع الصحفيين وكيفية نشر المعلومة، أنه في  حال تواصلت حالة الغموض فإنها ستساهم في ظهور الاشاعة والفتنة والتأويلات.

وتابع "أي مسؤول له واجب الاتصال بالرأي العام عبر وسائل مختلفة أهمها الإعلام لكن أن نحجم على إعلام الناس والاتصال بالتونسيين بدعوى العمل في صمت فهذا غير مقبول تماما".

وأبرز سامي الطاهري أن هناك حق النفاذ إلى المعلومة وحق التونسيين في معرفة التصوّرات والأفكار والقرارات ومواقف الرئيس.