اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد يوم الأربعاء 15 جانفي 2020 برئيس الحكومة المكلف بتصريف الأعمال يوسف الشاهد.

وتناول اللقاء عددا من المواضيع ذات العلاقة بالوضع الأمني وبالوضع المالي للبلاد، إلى جانب سير عدد من المرافق العمومية.

وأكّد رئيس الجمهورية على ضمان استمرارية كل المرافق وحسن سيرها، مشدّدا على أن الدولة التونسية يجب أن تعلو فوق كل الاعتبارات الظرفية.

ووفق بلاغ اصدرته رئاسة الجمهورية فأن هذا اللقاء لا علاقة له بالمشاورات المرتبطة بتقديم مترشح لتكوين الحكومة، بإعتبار أن رئيس الجمهورية  فضل أن تكون المقترحات مكتوبة.

ووفق نص البلاغ فأن قيس سعيد متمسك لا بتطبيق الدستور فقط بل كذلك بالنهج الذي اختاره بخصوص التعامل مع الجميع على قدم المساواة.