دعت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي جميع كتل البرلمان التي صوتت ضد حكومة الحبيب الجملي، للتوقيع على عريضة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب راسد الغنوشي ، باعتبار ان سيادة تونس في خطر وان رئاسة راشد الغنوشي للبرلمان خطر حسب تعبيرها.

واتهمت عبير موسي الغنوشي بأن لحزبه علاقات مشبوهة مع الاخوان عبر العالم خلال مدخلتها في اطار الجلسة العامة المخصصة لمساءلته على خلفية زيارته لتركيا ولقائه بأردوغان.

من جهته اقتطع الغنوشي كلمتها وقال لها هذا ليس موضوعنا ،داعيا اياها لاحترامه بصفته رئيسا لمجلس نواب الشعب وليس في شخصه .
الا أن عبير موسي اتهمته بأنه ليس محل ثقة على أسرار الدولة ،مشددة على ضرورة سحب الثقة منه .

وتابعت قائلة "بعد اسقاط حكومة الجملي رئيس البرلمان طار مباشرة الى تركيا في زيارة غير معلنة اين التقى أردوغان في وقت يستعد فيه هذا الاخير للتدخل العسكري في الشقيقة ليبيا والجميع يعلم الانعكاسات الأمنية والاجتماعية على تونس وفق تعبيرها .

واعتبرت موسي بأنه ليس من حق الغنوشي ان يحشر تونس والبرلمان في اصطفاف وراء محاور وقوى دولية .

كما تم التلاسن بين نواب النهضة ونواب الدستوري الحر ،اثر اتهام موسي بارتباط حركة النهضة بالتنظيم العالمي للإخوان .