أكدت رئيسة اللجنة البرلمانية للتحقيق في حادث عمدون من ولاية باجة السيدة الونيسي وجود تضارب في التصريحات بين السلطات الرسمية وأهالي ضحايا الحادث.

وأوضحت السيدة الونيسي في تصريح لإذاعة شمس آف آم، اليوم الإثنين 20 جانفي 2020، أن التضارب يكمن في الإحاطة بالعائلات والرعاية الصحية والنفسية بهم وعمل خلية الأزمة.