أقر رئيس كتلة المستقبل في البرلمان عدنان بن إبراهيم، اليوم الثلاثاء، في تصريح لموفد شمس آف آم إلى مقر البرلمان ان "إلياس الفخفاخ لم تكن الشخصية المنتظرة لكن مرحب به من عديد الأحزاب السياسية والكتل النيابية".

وقال إنهم سينتظرون البرنامج الذي سيطرحه الفخفاخ لتقييم تركيبة حكومته وبرنامجه، وفق تعبيره.

ودعا كل الأحزاب إلى تحمل مسؤوليتها، مشيرا إلى وجود تخوفات من سقوط الحكومة والذهاب لسيناريو إنتخابات مبكرة، متابعا "لا أعتقد أن النواب يريدون الذهاب لذلك".

وشدد على ضرورة تغليب المصلحة الوطنية، لافتا النظر إلى أن حكومة الفخفاخ حتى لو لم تحظى باغلبية برلمانية ستحظى ب109 صوت التي تخول لها المرور.