استنكر اليوم الأربعاء 22 جانفي 2020 المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية بشدة بما وصفه بتنامي سياسة الكراهية والعدوانية ضد المهاجرين التونسيين التي ينتهجها اليمين المتطرف في إيطاليا حسب نص بيان له.
وقال المنتدى إن وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني وزعيم حزب الرابطة "أقدم على حركة مفعمة بالكراهية بعد ما قام برن جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا في إيطاليا وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا؟".
واعتبر منتدى الحقوق الإقتصادية والإجتماعية، أن هذه "الحركة الاستعراضية الشعبوية" تندرج في سياق "تنامي كراهية الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في إيطاليا من أجل التحشيد الانتخابي".
وأعلن استعداده للدعم القانوني لكل مجهود يهدف إلى التتبع القانوني لما قام به سالفيني أمام المحاكم الإيطالية أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، مؤكدا في الوقت نفسه على تعاونه مع شركائه في المجتمع المدني الإيطالي من أجل سياسات هجرية في البلدين تحترم حقوق الانسان وتحفظ كرامة المهاجرين.
كما طالب المنتدى من جهة أخرى السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية والكراهية في أوروبا وخاصة إيطاليا بذرائع "الهوية " أو الهواجس الأمنية أو الظروف الإقتصادية والإجتماعية.