في إطار متابعة الوضع الصحّي المتعلّق بظهور حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد 2019 في عدد من بلدان العالم، إجتمعت الخليّة القارّة لمتابعة الوضع الوبائي والأمراض الجديدة والمستجدّة اليوم الخميس 23 جانفي 2020 بحضور ممثّلين عن وزارة الصحّة وديوان الطيران المدني والمطارات ومكتب منظمة الصحّة العالميّة بتونس.

وقد تمّ التأكيد خلال الجلسة على أنّ منظّمة الصحّة العالميّة وفي اجتماعها رفيع المستوى المنعقد بجنيف في تاريخ 22 جانفي 2020 إعتبرت هذا الوضع الوبائي محدود الانتشار إلى حدّ الآن، كما لاحظ الحاضرون أنّ عوامل تقييم درجة الخطورة بالنسبة لبلادنا تعدّ ضئيلة نظرا لعدم وجود رحلات مباشرة بين تونس والصين إلى جانب تقيّد المصالح الصحيّة والطبيّة بالمطارات الوسيطة بإجراءات الوقاية الضّروريّة.

هذا، وقد تمّت الدعوة إلى ضرورة اتّباع الاجراءات الوقائيّة المتعلّقة بشروط حفظ الصحّة والنظافة بالنسبة للمسافرين نحو الصين والقادمين منها.

وتعلم الخليّة القادمين إلى تونس من الصين وفي حالة ظهور علامات المرض عليهم والمتمثّلة بالخصوص في ارتفاع درجة الحرارة أو السعال أو ضيق التنفّس إلى ضرورة الاتّصال الفوري بالطبيب.